مجمعنا التعليمي

مرتكزات تميزنا

بناء الشخصية المتكاملة:

نؤمن في البيارق أن البناء الحقيقي لجيل المستقبل يكمن في بناء شخصياتهم بناءً سوِيًّا لتكوين شخصيات واعية وفاعلة ومتفاعلة. فصرنا نهتم بغرس المسؤولية الذاتية داخل الطلاب والطالبات ليمسكوا بزمام المبادرة ويعملوا على بناء شخصياتهم وشخصياتهن المتكاملة دينيا وعلميا ومجتمعيا وسلوكيا ومهاريا وإبداعيا. إن بناء الشخصية المتكاملة للطالب هو محور رؤيتنا التعليمية؛ وذلك لتمكين الطالب من امتلاك الملَكات والكفايات والقيم والمهارات التي تجعله فاعلاً ومؤثراً وذا حصانة عالية ضد المؤثرات السلبية ليتسنّى له إحداث فارق نوعي إيجابي لنفسه ولأسرته ومجتمعه ووطنه. في إطار بنائنا للطلاب، ندرك أن لا عصا سحرية لدينا لنبني الشخصيات المتكاملة لجميع طلاب المدارس بالمستوى الذي نريده؛ لكننا نعمل بجد على دعم كل الطلاب بالعناصر المعينة لهم على بناء شخصياتهم كما ينبغي. ونركز في بنائنا للشخصية على تأسيس الطلاب تأسيسا قويا في الصفوف الأولية، ودعم الطلاب في جميع المراحل عبر تمليكهم أهم أدوات بناء المستقبل مثل مهارات التفكير، واللغة الإنجليزية، وأساسيات التقنية، ومهارات البحث العلمي. كما نعمل على تعزيز قيم الإيجابية والمبادرة والاعتدال وتحمل المسؤولية والمشاركة المجتمعية واحترام الآخر ومعالجة مظاهر الخوف والانطواء والتطرف والتعصب.

التميز في تعليم اللغة الإنجليزية:

لم يعد تعلم اللغة الإنجليزية في وقتنا الحالي ترفا أو من باب الوجاهة الاجتماعية. فهي قد غدت ضرورة ملحة ينبغي الإلمام بها لمن أراد المضي قدما في تحصيل العلوم على اختلاف أنواعها. التأسيس المتميز هو ركن ركين وأساس متين في عملية بناء الطلاب. وانطلاقا من هذه القاعدة، اهتممنا كثيرا ببناء الطلاب في المرحلتين التمهيدية والابتدائية لإكسابهم المهارات الأساسية للغة الإنجليزية: القراءة والكتابة والتحدث والاستماع. فاخترنا منهجا عالميا متكاملا للغة الانجليزية يمتد من التمهيدي إلى نهاية المرحلة الابتدائية. ولتؤتي مناهجنا الإنجليزية أُكُلَها كاملة، استقطبنا معلمين ومعلمات لهم تأهيل عالٍ وخبرات ممتدة في تعليم الإنجليزية وفقا للمنهجيتين الاتصالية والتفاعلية مع إلمامهم العميق بأحدث طرائق الإدارة الصفية الملائمة لتعليم اللغات. وقمنا بتأمين مصادر التعلم والمعينات التعليمية الحديثة لجعل رحلة طلابنا مع اللغة أكثر جاذبية وأكبر نفعا. حاليا، نقوم بتدريس السلسلة العالمية (Go for English) والتي قمنا بتحكيمها عن طريق خبراء متخصصين في بناء وتقويم مناهج تعليم اللغة الإنجليزية، وقد اخترناها بعد أن ثبتت لنا جودتها الفائقة وقدرتها على بناء المهارات اللغوية للطلاب بناءً راسخاً، إضافة إلى احتوائها على معينات تقنية تتيح للطلاب التعلم من المنزل عبر الدخول والتعلم عن طريق الإنترنت

تنمية مهارات التفكير:

يحرص معلمو ومعلمات مدارس البيارق الأهلية على تزويد طلابهم وطالباتهن بأهم المهارات اللازمة ليتقنوا:

القدرة على حل المشكلات

البحث العلمي المنهجي

التفكير الناقد والتفكير الإبداعي

مهارات الطلاقة الفكرية والتعبيرية

اتخاذ القرارات

تحديد الأولويات وإدارة الوقت

وغيرها من ضروريات بناء الذات؛ فنحن نهدف إلى بناء شخصيات تتجاوز الصعاب، وتضيء الدروب المظلمة لها ولمن حولها. ولأننا نحرص على إكساب الطلاب مهارات التفكير وأدوات البحث العلمي الرصين مبكراً، نقوم بتعليم طلاب المرحلة الابتدائية المنهج الإثرائي المتميز (علمني كيف أفكر) لينطلقوا بإبداع في مسيرة بحثهم عن المعرفة

الاستراتيجيات والطرائق التعليمية الحديثة:

نحرص في البيارق على الإفادة من الطرائق التعليمية الحديثة لتكييفها وتطبيقها في مدارسنا لتنويع مدخلات البيئة التعليمية وجعل القاعات الدراسية أكثر جاذبية وتشويقاً. وقد قمنا بتزويد القاعات الدراسية والمعامل بأحدث التقنيات والمعينات التعليمية لتسهيل تطبيق هذه المنهجيات الحديثة. ونسعى بشتّى السبل لتجنب الطرق التعليمية التقليدية القائمة على التلقين والاستظهار. فقد وجدنا أن هذه الاستراتيجيات الحديثة ذات أثرٍ إيجابيِّ بالغٍ في بناء طلاب ذوي شخصيات مبادرة وفاعلة وقادرةٍ على التأثير.

ومن أهم طرق التي نطبقها في الإدارة الصفية ما يلي:

التعلم القائم على المشاريع

التعلم عن طريق أداء المهام

التعلم التعاوني

التعلم عن طريق الأقران

الاهتمام بالفوارق الفردية لرعاية المبدعين ودعم المتعثرين:

ضمن سياستنا لبناء الطلاب المتميزين، نعمل على مراعاة الفوارق الفردية بين الطلاب للعمل على تنمية نقاط التميز ومعالجة مكامن الخلل. لاكتشاف الموهوبين ورعايتهم، نقوم بمتابعة الطلاب أثناء الفعاليات الدراسية ومن خلال المسابقات والأنشطة الإثرائية واللا صفية للتعرف على الطلاب المبدعين واستكشاف مواهبهم في مختلف المجالات العلمية والمجتمعية والرياضية. ونهتم بوضع برامج متميزة لتوجيههم توجيها علمياً لتنمية إبداعاتهم. وفي إطار سعينا لتقوية الطلاب المتعثرين دراسيا، نعمل على تحديد جوانب القصور لديهم؛ وعلى ضوء ذلك يتم بناء برامج التقوية والمعالجة المتخصصة للعمل على إلحاقهم بمستويات أقرانهم.

معايير عالية لاستقطاب الكفاءات البشرية :

الكفاءات البشرية المتميزة هي حجر زاوية في العمليات التربوية والتعليمية. فهم المعنيون بالتواصل اليومي المباشر مع الطلاب لنقل المعارف إليهم، وتزويدهم بالقيم والمهارات التي يحتاجونها لبناء ذواتهم بناء سليما. انطلاقاً من هذ القناعة، تحرص الإدارة العليا لمدارس البيارق على استقطاب عناصر قادرة على صناعة التغيير ليتولوا المهام الإدارية والإشرافية والتعليمية. وتشمل هذه الكفاءات قيادات المدارس والوكلاء والمشرفين وموظفي المناصب الإدارية والخدمات المشتركة والمساندة من الجنسين. وتحرص المدارس على أن يتشرب منسوبوها القيم التوجيهية للمدارس والمنهجيات الإدارية. وتقيم المدارس دورات تدريبية دورية لتطوير العاملين ورفع كفاءتهم لضمان الاستمرار في تجويد الأعمال.

انتهاج الجودة الشاملة كأساس عمل:

في كافة العمليات التربوية والتعليمية في مدارس البيارق الأهلية، ننطلق في تعاملنا مع الطلاب من مبدأ اعتبارهم الثروة الحقيقية للوطن ورأس المال الأجدر بالاهتمام. وهذا ما قادنا إلى التركيز على سياسة التحسين المستمر لنضمن مخرجات تربوية وتعليمية تشارك بفاعلية في خدمة الوطن وديمومة تقدمه.

نعمل على الالتزام بمعايير عالية لضمان الجودة في جميع أعمال المدارس. وتتكون إجراءات ضبط الجودة لدينا من مجموعة من أعمال التخطيط والتنفيذ والإشراف والتقويم في كافة مراحل عملياتنا التربوية والتعليمية. وللتأكد من أن أعمالنا لضمان الجودة تحظى بأعلى قدر ممكن من المتابعة وقياس الأداء، عملنا على تقسيم الجودة إلى أربعة أقسام؛ وهي الجودة الإدارية، والجودة المنظومة التربوية-التعليمية، وجودة المرافق المدرسية، وجودة الخدمات المساندة.

وبفضل الله، ونتيجة لحرصنا على تأمين بيئة عمل نظامية وخالية من العشوائية والارتجال، تمكنّا من الحصول على شهادة الآيزو (ISO 9001)، وجميع منسوبي المدارس ملتزمون باتباع جميع الإجراءات التي تضمن لبيئة عملنا جودة دائمة بإذن الله.